للتعاون معنا حول مشاريع بحثية

في السنوات الأخيرة، تعاونت مجموعات من الطلاب الجامعيين والباحثين من جامعات لبنانية وعالمية مع المبادرة بهدف إصدار منتجات بحثية. يمنح التعاون مع “للمدينة” الطلاب فرصة العمل ضمن مجموعة منخرطة في أعمال عامة وبحثية متعلقة بمنطقة صيدا. من ناحية أخرى، يصب هذا النوع من الإنتاجات والعمل ضمن أهداف المبادرة في الدمج بين الجانبين النظري والتطبيقي وبين الأكاديميا والتنشيط الاجتماعي.

تزود “للمدينة” الباحثين بشبكة من العلاقات الاجتماعية المحلية بالإضافة إلى مكتبة وأرشيف يحتويان على وثائق، خرائط، صور، كتب وأبحاث ودراسات مدينية، وخصوصاً المتعلقة بمنطقة صيدا. أما التعاون مع المبادرة فيمكن أن يأخذ  أشكال عديدة تشمل التدريب، التوجيه في إتمام مشاريع التخرّج أو رسالة الماجيستير، الإقامة، والمشاركة حول إعداد أبحاث حول مواضيع مختلفة ومحددة. أما طبيعة التعاون وموضوعه فيتم تحديده وفقاً لنقاش بين الأفراد المهتمين والمبادرة.

إليكم مجموعة من الروايات الشخصية التي زودنا بها باحثون كان لهم تجربة تعاون مع “للمدينة” في السنوات الماضية بالإضافة إلى روابط تقودكم إلى أبحاثهم.


*عايدة بيسشيفيك (البوسنة): تدربت مع “للمدينة” في ربيع العام 2014 وأجرت بحثها من أجل إنهاء اطروحة الماجيستير في التصميم والتخطيط الحضري في الجامعة الكاثوليكية في لوفن في بلجيكا.

Aida Biscevic - Bosnia“زرت لبنان ربيع العام 2014 لغرض البحث الميداني الخاص بأطروحة الماجيستير. من الناحية المهنية، كانت التجربة عبارة عن تحدٍ لفهم كيفية عمل “مكان ما”، ومن ثم تعلم كيفية ترجمة كل الأبحاث الميدانية  فيه الى خرائط ومعلومات، لتكون بمتناول الناس عامةً في صيدا بالإضافة الى الوسط الأكاديمي.   

اكتشفت الكثير من التشابه بين صيدا وموطني. على عكس توقعاتي قبل وصولي، شعرت فيها بالألفة والرحابة. بعد فترة وجيزة، أحسست نفسي في بيتي، بعيداً عن بيتي.

طوال مدة إقامتنا، كان أعضاء “للمدينة” يشاركوننا حماسهم لجعل صيدا (ولبنان) مكان أفضل، كما يشاركوننا معرفتهم وخبراتهم، جاعلين من زيارتنا  تعلّم على مدار الساعة، وذلك عبر إرشادنا خلال البحث الميداني، وتدبير المقابلات مع الناس، وتنظيم ورش العمل الجماعية، وتعريفنا على الأطعمة اللذيذة في البلد القديمة، أو من خلال الدردشات العابرة مع كوب الشاي والتي ساعدتنا لنفهم هذا البلد الجميل في سياقه الأوسع بطريقة أفضل، وكانوا دوماً إلى جانبنا عند احتياجنا لأي مساعدة.

وكما جميع الذين التقينا بهم خلال رحلتنا، أظهروا لنا حسن الضيافة والاستعداد لمبادلتنا قصصهم والإجابة على أسئلتنا الكثيرة، والأهم أنهم أبقونا متحمسين ومركزين على هدفنا الرئيسي: إقتراح حلول متينة ومناسبة للاشكاليات (المحدودة نسبياً) التي كنا ندرسها، يمكنها أن تكون أيضاً ذات فائدة لـ”للمدينة” في عملهم. أصابتنا “عدوى” الشغف، فحوّلنا تحدّي فهم مدينة صيدا، والتصميم من أجلها، إلى متعة، وهدف شخصي.”

 للإطلاع على رسالة عايدة للماجيستير إضغط هنا


*ماريو أوريشيو (إيطاليا) تدرب مع للمدينة في ربيع الـ2014 وأجر بحثه من أجل إنهاء اطروحة الماجيستير في التصميم والتخطيط الحضري في الجامعة الكاثوليكية في لوفن في بلجيكا.

في Mario Auricchioربيع سنة 2014، انضممت إلى مجموعة “مبادرة للمدينة” كمتدرّب. ساعدتني المجموعة في إعداد بحثي الضروري لإنهاء رسالة الماجستير التي كنت أعدها كتلميذ تحت برنامج
“المستوطنات البشرية / العمران والتخطيط العمراني في “جامعة لوفان الكاثوليكية” في بلجيكا.

“أمضيت 40 يوماً في مدينة صيدا، منها شهراً في شهر شباط و10 أيام أخرى خلال شهر أيار حين أعدت المبادرة ورشة عمل حول التصميم المديني لمنطقة الوسطاني في صيدا. على الرّغم من أن تجربتي هذه كانت الأولى من نوعها في الشرق الاوسط وتحديداً لبنان، لكنني سرعان ما أحسست بأنني مواطناً في هذا البلد. يعود هذا إلى أعضاء للمدينة وخصوصاً مساعدتهم لي في بحثي حول منطقة الوسطاني بالإضافة إلى لطافة السكان المحليين في المنطقة.إن لطفهم وحسن ضيافتهم أبهرتني أينما ذهبت، وخصوصاً حماستهم وحبهم في مشاركة المعرفة والمعلومات والخبرة معي”.

ساعدتني هذه البيئة المحيطة على فهم  الخصوصيات الطبيعية والاجتماعية لمن الوسطاني. كما سهلت علي القيام بأشكال مختلفة من الأبحاث المدينية بالإضافة إلى إعدا إستراتيجيات تخطيطية يمكن تبنيها من أجل المحافظة على وتطوير مختلف العناصرالطبيعية والزراعية والحضرية لمنطقة الوسطاني في صيدا.”
باختصار، مكنتني هذه التجربة من الوصول إلى أشكال معرفية جديدة، وإدراك جديد للجوانب الاجتماعية الثقافية المختلفتين عن مثيلتيهما في إيطاليا، وأخيراً نمكين مهاراتي المهنية في مجال التخطيط المدني.”

 للإطلاع على رسالة ماريو للماجيستير إضغط هنا


سلوى صباغ، الجامعة الأمريكية في بيروت. تعاونت مع مبادرة للمدينة على مشاريع بحثية خلال وبعد إتمام رسالة الماجيستير في التصميم المديني من 2014-2015
Salwa Sabbaghأثناء فترة دراستي لشهاهدة الماجستير في التصميم المديني، قمت ببعض العمل الميداني للبحث حول بساتين منطقة الوسطاني التي كان التمدد العمراني لمدينة صيدا يهددها. في تلك الفترة التقيت بمبادرة “للمدينة”، مجموعة مخططين وناشطين المتحمسين لمدينة صيدا والقلقين على مستقبلها.

ساعدني العمل مع المجموعة في تحويل بحثي من ورقة بحثية إلى تصميم ملموس لهذه المنطقة. وأثناء عملنا،  راكمت جهودي مع جهود المبادرة من أجل إنتاج مواد تحليلية وبحثية حول المنطقة المدروسة. من أجل ذلك، وفّرت “للمدينة” لي مكاناً فعلياً للتوصل منه مع المجتمع المحلي وللاطلاع على مجموعة واسعة من الأبحاث التي يمكنني ان أبني بحثي الخاص عليها.

بالإضافة إلى ذلك، مكنتني ورشات العمل التي نظّمتها المجموعة في تلك الفترة من إعادة النظر في أفكاري ومناقشتها واختبار النتائج المحتملة للتصاميم المختلفة في فترة قصيرة نسبياً، والتوصّل إلى حلول متكاملة.

كل هذه الخطوات تبعها بحثاً حول تطبيق هذه الاستراتيجية المتطورة بالتعاون مع المختصين، على اختلافهم، في صيدا. باختصار، ساعدتني “للمدينة” على الإنخراط مع مجموعة من المختصين وعلى التفكير بطريقة نقديّة  حول مشاريع التخطيط المديني وعلمتني كيفية دمج المناصرة بعمليات تخطيط المدينة.

 للإطلاع على رسالة سلوى للماجيستير إضغط هنا

 

For ENGLISH please press here