هل فات الأوان على بساتين صيدا؟

بستان أكدنيا في منطقة شرق الوسطاني، بالقرب من طريق جزين. وإلى جانب ما كان يعرف ببستان الحص

بستان أكدنيا في منطقة شرق الوسطاني، بالقرب من طريق جزين. وإلى جانب ما كان يعرف ببستان الحص

صيدا لا تزال تتباهى ببساتينها…

مشهد لبستان الحلال في شمال الوسطاني من فوق الهضبة المرفوعة التي كانت تمر عليها سكة الحديد.

مشهد لبستان الحلال في شمال الوسطاني من فوق الهضبة المرفوعة التي كانت تمر عليها سكة الحديد.

فهي رئتا المدينة الخضراء ومصدر نسيمها المعطّر بزهر الليمون (الذي يذوي عاماً بعد عام)، وهي التي تضيف لجمال المدينة رونقاً يذكّرنا بخصوبة أرضها ووفرة مائها.

ملصق بعنوان "قبل فوات الأوان" من إنتاج مؤسسة WWF

ملصق بعنوان “قبل فوات الأوان” من إنتاج مؤسسة WWF البيئية

ولتلك البساتين بعد اجتماعي  أيضاً، مرتبط بتاريخ العائلات الصيداوية والأحداث التي مرت على المدينة في العقود والقرون الماضية..

فتنتقل ملكيتها بين العائلات مع انتقال الثروات والحظوظ المادية. كما أنها قد تتمتع تارةً بمكافآت السلطات الحاكمة، وقد يؤثر عليها طوراً دخول فئات إجتماعية أو سياسية جديدة إلى المدينة (كتأثير العثمانيين أو البعثات التبشيرية في الماضي البعيد) كما يبرز دور الهجرات واللجوء قديماً وحديثاً أو تأثير الاستثمارات التي لا تحصر في وقت أو زمان…

 يستمتع أحمد بري بستان حمضيات وموز في منطقة شرق بطريقة جرّ المياه خلال شهور الصيف الحارة

يستمتع أحمد بِرَيْ بستان حمضيات وموز في منطقة شرق بطريقة جرّ المياه خلال أشهرالصيف الحارة

يتراءى لنا البعد الاجتماعي هذا من خلال أسماء البساتين، التي تغيّرت عبر القرون مع تغيّر الملكيات.

فلكل إسم قصة ورواية، ترمز لأسماء عائلات أو شخصيات مرموقة، ولأحداث مهمّة عبرت هذه الأرض أو معالم طبيعية أو أثرية وجدت عليها.

أسماء بساتين الوسطاني تعود على الأقل إلى أواخر العصر العثماني ومتنتجة من ذاكرة أهالي المنطقة وإفادات عقارية

أسماء بساتين الوسطاني تعود على الأقل إلى أواخر العصر العثماني ومستنتجة من ذاكرة أهالي المنطقة وإفادات عقارية – إضغط على الخريطة للتكبير

تكمن الثروة التاريخية والإجتماعية لهذه البساتين في الذاكرة الحيّة للعائلات الصيداوية، وفي الممارسات المتوارثة لسكان المدينة. تساهم في حفظ هذه الثروة معالم  صامدة في أرض الواقع مكوّنة من أشجار معمرة، وآثار عتيقة وأنظمة مائية، وبيوت قديمة.

بوابة بستان النبعة : نسبة لنبعة أبو اللطف

بوابة بستان النبعة: نسبة لنبعة أبو اللطف

ولكن، وللأسف، فإنه يتم محو هذه المعالم وتفريغ  الذاكرة المرتبطة بها من خلال مشاريع الإفراز في لبنان التي عادة ما تتعامل مع فكرة “الأرض” كسلعة ومساحات فارغة تخلو من مضامينها التاريخية والإجتماعية والطبيعية.

ورشات بناء ناتجة من مشروع الضم والفرز القديم في غرب الوسطاني في قرب المستشفى التركي. سابقاً كانت المنطقة ببستان السبتي، وقد إختفت جميع معالم المنطقة إلى الأبد

ورشات بناء ناتجة من مشروع الضم والفرز القديم في غرب الوسطاني قرب المستشفى التركي. سابقاً كان هذا بستان السبتي الذي إختفت معالمه الآن إلى الأبد

ولكن من ناحية أخرى، ليس من الصعب دمج هذه الثروة من المضامين مع مشاريع للتطوير العقاري في المدينة خصوصاً إذا إتخذت السلطات المحلية قراراً بذلك، وتم توكيل المختصّين الكفوئين لإتمام الدراسات التخطيطية التي تليق بمدينة صيدا وبطموحات سكانها. يبقى الرهان على تكافل أهالي المدينة والمجتمع المدني للمطالبة بهذا المسار ومتابعة تنفيذه.

على أمل أن تتشكل هذه العوامل في مشروع الضم والفرز المرتقب في شرق الوسطاني، شاركونا في الأشهر القادمة في إعادة إكتشاف تاريخ بساتين صيدا وواقعها الحالي بالإضافة إلى فتح النقاش حول السبل العملية للحفاظ على بعض هذه البساتين كجزء من هوية المدينة وواقعها.

 مشاهد جوية لمدينة صيدا ولشرق الوسطاني (خصوصا بعد الدقيقة 3.15) – من إنتاج محمود النقيب
 وتظهر جمالية المنطقة ببساتينها. يمكن للمشاهد أن يتخيل الفرق  بعد إختفاء البساتين من منطقة صيدا.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s