ملاحظات تقنية من “مبادرة للمدينة” على مشروع الضم والفرز لمنطقة شرق الوسطاني

scan

إقتراح لمشروع الضم والفرز في شرق الوسطاني عرضته البلدية على مهندسين ومالكي الأراضي في صيدا

ترفق مبادرة للمدينة في هذه الورقة الجزء الأول من ملاحظاتها على مشروع الضم والفرز في شرق الوسطاني بعد عرضه في البلدية على أصحاب العقارات وعلى مجموعة من مهندسي المدينة. هذه الورقة هي إستكمال لمتابعة متواصلة من المبادرة للمشروع خلال السنوات الماضية والتي قامت خلالها بالآتي :

  • صياغة مبادئ عامة تعتبرها المبادرة أساساً لأي مشروع ضم وفرز عصري وبيئي؛ نوقشت مع أخصائيين في تخطيط المدن ومهندسين من صيدا، وسلمت للبلدية في بداية 2014
  • إنتاج مسح ميداني لمنطقة شرق الوسطاني يُوثق معالم المنطقة البيئية، والتراثية والإجتماعية ، والتي من المهم أن تؤخذ بعين الإعتبار في تخطيط مشروع الضم والفرز. سلمت نتائج المسح لرئيس بلدية صيدا في 13/05/2014
  • تطوير رؤية تخطيطية وتصميمية لمنطقة شرق الوسطاني في صيف 2014؛ قامت مبادرة للمدينة بتسليمها لبلدية صيدا، والنائب بهية الحريري بالإضافة لمخططي المشروع (المهندس مصطفى فواز والمهندس حبيب دبس)
  • تنظيم ورشة عمل في الجامعة الأمريكية في بيروت مع أخصائيين قانونيين ومخططي مدن حول كيفية تحسين تطبيق أداة الضم والفرز، في ديسمبر 2015

مع الأمل أن تكون الملاحظات التالية ذات فائدة لمدينة صيدا ولكل المهتمين في الشأن العام في منطقة صيدا – وأن تؤخذ بعين الإعتبار من قبل المسؤولين والقيمين على إنجاز المشروع.

*لا تتطرق هذه الملاحظات إلى كل المواضيع في المشروع، ولا تتضمن نقاط متعلقة بالحقوق الخاصة لكل عقار ولكل مالك

1-الرؤية التصميمية للمشروع :

PowerPoint Presentation

إحدى خرائط الرؤية التصميمية المقترحة والتي تشرح المعالم الطبيعية التي سوف يحافظ عليها ويتم إنشائها من ضمن مشروع الضم والفرز. (الإقتراح مبدئي وما زال قيد التطوير). المصدر : مكتب المصمم المديني حبيب دبس

تؤكد “مبادرة للمدينة” على أهمية مزاوجة مشروع الضم والفرز مع مخطط تفصيلي للمنطقة، وتهنئ المسؤولين على توكيل مكتب هندسي لتطوير المخطط التفصيلي بالتوازي مع توكيل مكتب لتطوير مشروع ومخطط الضم والفرز. مع هذه الخطوة يستطيع مشروع الضم والفرز لشرق الوسطاني أن يتعدى أهداف مشاريع التطوير العقاري التي تتسم بها معظم مشاريع الضم والفرز في لبنان لتحقق إنجازات أكبر على الصعيد البيئي والتنموي والتصميمي. ولكن من أجل تحقيقها على أكمل وجه نلفت إلى النقاط التالية:

  • أهمية إصدار مخطط تفصيلي نهائي بالتزامن مع إصدار المخطط النهائي لمشروع الضم والفرز، لأن غياب المخطط التفصيلي يعني إختفاء كل الإستراتيجيات التخطيطية والقانونية لإنتاج رؤية المشروع التنموية – ليصبح بذلك مشروع إفراز عقاري بحت. ذلك مع التذكير بأن عملية إصدار مخطط تفصيلي هي عملية أكثر تعقيدا من تلك لإصدار مخطط الضم والفرز النهائي للمشروع – نظرا لضرورة تصديقها من قبل مجلس النواب ورئيس الجمهورية. رغم أن المشروع اليوم ما زال في بدايته، وأن مرسوم الضم والفرز الصادر في أيار 2016  هو فقط لتحديد حدود المشروع وبدء عملية تخمين الأراضي ولا يتضمن مخطط الضم والفرز النهائي للمشروع (والذي مازال تحت الدرس والتطوير)، ولكن من الضروري تحضير الأرضية لإصدار الموافقات اللازمة للمخطط التفصيلي من اليوم، لكي لا يتم تأخير تنفيذ المشروع فيما بعد.
  • يوجد بعض التناقضات بين الرؤية التصميمية للمشروع (والتي عرضت من قبل المهندس حبيب دبس powerpoint) و مخطط الضم والفرز المبدئية التي وزعت على المهندسين. فمثلا، بعض الحدائق العامة في الرؤية التصميمية مرسومة كشوارع للسيارات في خريطة مشروع الضم والفرز. ولذلك فمن المهم طرح ورقة واضحة ورسمية من قبل الجهات الرسمية توضح الرؤية التصميمية للمشروع على عامة الناس والمختصين ليفسح المجال للنقاش ولإبداء الرأي حولها بوضوح وشفافية.
  • غياب خريطة توضح إستعمال الأراضي ومعدلات الإستثمار وتصنيف المناطق للخريطة الأولية المقترحة لمشروع الضم والفرز.
  • غياب الوثائق التي توضح الأبعاد والرؤى الاقتصادية للمشروع، والتي تثبت قدرته على تلبية حاجات التطوير العقاري من ضمن الرؤية التصميمية، وليس تعدّياً عليها.

2-عن  المشاركة

نطالب و نشجع القيميين على المشروع من بلدية، تنظيم مدني وقاضي الضم والفرز والمهندسين المخططين – على تحفيز سبل المشاركة حول الرؤية المشروع التصميمية مع سكان منطقة الوسطاني والأحياء المحيطة بها بالإضافة لسكان منطقة صيدا الأوسع. رغم وجود آليات لمشاركة مالكي الأراضي من خلال حقهم على الأعتراض على طريق فرز وتوزيع الأراضي، ولكن مجمل هذه الإعتراضات تتعلق بالحقوق الخاصة للمالكين، وعادة لا ترتبط بالقضايا العامة. ومن هنا وجب خلق آليات للمشاركة مع سكان الأحياء المحيطة ومختصين بقضايا التخطيط والتننمية، المجتمع المدني وكل المهتمين بالشأن العام في المدينة.

participation

جلسة نقاش بين بعض مالكي الأراضي في الوسطاني في بلدية صيدا مع القيّمين على المشروع. المصدر: موقع بلدية صيدا الإلكتروني

3- حول أصحاب الملكيات الصغيرة

بما أنه من المخطط أن يتم إصدار مخطط توجيهي وتفصيلي جديد لمنطقة شرق الوسطاني، بالتزامن مع إنجاز خرائط مشروع الضم والفرز النهائية، فهذه فرصة لتصميم عقارات مساحتها صغيرة وأقل من 1200 متر – ومن فوائد ذلك :

  • يمكن لأصحاب الحقوق الصغيرة الحصول على عقار مستقل بدون شركاء، أو على الأقل مع عدد أقل من الشركاء. وهذه ميزة مهمة نظرا للمشاكل الناتجة عن إدخال شركاء جدد على المالكين والخلافات التي تنشأ عادة في العقارات التي تتعدّد فيها الملكيات.
  • هذه أيضا فرصة لإنتاج تنوع في النسيج العمراني وتنوع أكبر في أسعار قطع الأراضي الجديدة بالإضافة إلى نسيج إجتماعي أغنى لمنطقة شرق الوسطاني.
خريطة توضح تعدد الملكيات في عقارات منطقة الوسطاني قبل فرزها، والتي يصل في بعض الأحيان إلى أكثر من 50 مالك.

خريطة توضح تعدد الملكيات في عقارات منطقة الوسطاني قبل ضمّها وفرزها، والتي يصل في بعض الأحيان إلى أكثر من 50 مالك.

4-عن المساحات العامة والبيئية والتراثية في المشروع

أ- مساحات عامة

مساحة عامة مخططة على ضفة نهر الأولي مما يوسع مساحة منطقة كينايات النهر

مساحة عامة مخططة على ضفة نهر الأولي مما يوسع مساحة منطقة كينايات النهر

  • إن تخصيص مساحات خضراء حوالي مجاري الأنهار والسواقي هو أمر إيجابي ورائد ومن أهم ميزات المشروع المقترح: فهو يعطي مساحة أكبر لضفاف الأنهار كي لا تحدث الفيضانات ويساهم في الإستفادة من جمالية الأنهار وإدخال عنصر المياه المفقود مجدداً إلى أحياء المدينة وحدائقها.
  • نقدر شمل منطقة الكينايات ضمن المساحات العامة ما يعزز المحافظة على التراث الاجتماعي والذاكرة الجماعية لسكان المدينة.
مياه نهر الأولي التي جرّت من أعلى النهر في علمان الى صيدا القديمة بواسطة قناة الخاسكيّة

كينايات النهر على الضفة الجنوبية من نهر الأولي

  • نقدر حفظ موقع “مقبرة صيدا الملكية” في بستان المغارة (القياعة) كجزء من المساحات العامة والخضراء، ما يسمح بالمحافظة عليها لكي تؤهل وتضاف لاحقاً إلى خارطة صيدا الأثرية. نتمنى لو يتم مسح تقني لمكان المقبرة للتأكد من موقعها بدقة أكثر حتى لا تنتهي أجزاء منها في عقارات خاصة لاحقاً مما سوف يسببه ذلك من تعقيدات في البناء مستقبلا وخسارة لهذا الإرث الحضاري للمدينة عموماً
  • من الأجدى للمساحة العامة الموضوعة حول العقار (258,259,260,277,278,279) من الجهة الشمالية أن تنتقل إلى وتأخذ شكل احدى بساتين الوسطاني العريقة المتاخمة لنهر بوغياث والتي ما زالت محافظة على شكلها وأشجارها الأصلية.
Model

الوضع العقاري حول نهر بوغياث قبل وبعد مشروع الضم والفرز المقترح

ب- ممرات مشاة وزواريب :

  • نقدر إنشاء ممرات للمشاة في المشروع، خصوصا تلك التي تمر بالإتجاه الشرقي-الغربي.
زواريب الوسطاني مكونة من جدران قديمة، ومحاطة بأشجار معمرة وعادة يمر على جوانبها سواقي مياه. هي جزء من الذاكرة الجماعية لأهل الوسطاني، ويستخدمها اليوم الكثير من سكان المنلطق المجاورة لمزاولة رياضة المشي.

زواريب الوسطاني مكونة من جدران قديمة، ومحاطة بأشجار معمرة وعادة يمر على جوانبها سواقي مياه. هي جزء من الذاكرة الجماعية لأهل الوسطاني، ويستخدمها اليوم الكثير من سكان المناطق المجاورة لمزاولة رياضة المشي.

  • نتمنى أن يتم تخطيط هذه الممرات على نفس مسار الزواريب التراثية لبساتين الوسطاني خصوصا تلك التي تلعب دورا في ذاكرة سكان المنطقة والتي تمر على حدودها قنوات الري.
زاروبة نمور التي يعشقها الكثير من أبناء الوسطاني والتي تم تخطيط على مسارها في مشروع الضم والفرز المقترح عقارات خاصة بالإضافة إلى طرقات للسيارات مما سوف يؤدي إلى تدميرها الحتمي

زاروبة نمور التي يعشقها الكثير من أبناء الوسطاني والتي، في مشروع الضم والفرز المقترح، تم على مسارها تخطيط عقارات خاصة بالإضافة إلى طرقات للسيارات مما سوف يؤدي إلى تدميرها الحتمي

  • بعض زواريب المشاة عرضها 10 أمتار- ما يفتح المجال أن تتحول مستقبلاً إلى طرقات للسيارات. من الممكن تقليص عرضها في بعض الأحيان (وبذلك يمكن زيادة عددها) أو أن تصمم بطريقة تضمن عدم تحولها إلى شوارع للسيارات مستقبلاً
خريطة تظهر

خريطة تظهر “زواريب” جديدة عرضها 10م أو طرق للمشاة تم تخطيطها في المشروع المقترح

5-عن أقنية مياه الوسطاني

11

قنوات الري في الوسطاني

من أهم خصائص منطقة الوسطاني قنوات المياه الأثرية والتاريخية والتي كانت تروي بساتين الوسطاني من نهر الأولي وخصوصا قناة الخاسكية والقناة الرفيعة. ولكن للأسف ليس واضحا كيف يتم حماية هذه المعالم لقيمتها الأثرية أو بهدف تأهيل أجزاء منها من أجل ري الحدائق العامة العديدة المتواجدة في المشروع والتي تزيد مساحتهم عن 100 دونم . نطالب القيميين على المشروع وضع رؤية لحماية القنوات الأثرية الموجودة وإنشاء قنوات جديدة مكملة لها لتلعب دورا تراثيا، جماليا وعمليا من خلال ري حدائق الوسطاني في المشروع الجديد. ونذكر بأن البلدية تعهدت بحماية قناة الخاسكية في كتاب إنجازات المجلس البلدي لمدينة صيدا 2010-2016 (صفحة 217 نقطة 19).

خريطة نظام الري التاريخي في شرق الوسطلني

خريطة نظام الري التاريخي في شرق الوسطاني

  • نأسف لأنه يبدو أن أجزاء من هذه القنوات التاريخية سوف يتم تدميرها من خلال تخطيط لتوسيع طريق السلطانية/النافعة (والذي سوف يدمر أيضا أجزاء من قناة الخاسكية في الوسطاني) و تخطيط لطريق آخر مكان القناة الرفيعة المرفوعة (raised aqueduct). وبذلك يظهر تناقض بين الرؤية التصميمية للمشروع والتي تطرح رؤية لحماية القناة الرفيعة من خلال تخطيط مساحة عامة حولها وبين مخطط الضم والفرز المبدئي الذي يخطط طريق للسيارات على مسار القناة الرفيعة.

comparison-map

  • نلحظ للقيميين على المشروع أنه يمكن الاستغناء عن الشارع المقترح على خط القناة الرفيعة، إذ أن كل العقارات المقترحة المتصلة به مخدّمة من جهات أو شوارع أخرى. بالتالي يمكن إضافة هذه المساحة إلى المساحات العامة والخضراء أو ممرات المشاة لكي تكون أيضاً فرصة للحفاظ على الجزء الوحيد المتبقي من القناة الرفيعة الأثرية (الحائط الحجري الذي يحمل القناة المرفوعة ما زال قائماً في مكانه) على أن تضاف هذه القناة إلى خارطة الإرث الثقافي والأثري لمدينة صيدا.
qanaya-rafia_small

تخطيط الطريق على مسار القناة الرفيعة، مما يؤدي إلى تدمير القناة. توضح خريطة الإفراز المقترحة (على اليسار) أن العقارت المرقمة من 6 إلى 16 كلها مخدومة من طرقات أخرى وبذلك لا تحتاج للطريق المخططة على مسار القناة.

6-عن الشوارع

أ- طريق السلطانية :

تخطيط طريق السلطانية من سنة 67، والمنوي تنفيذ جزئا@ منه من خلال الربع المجاني المكتسب في مشروع الضم والفرز

تخطيط طريق السلطانية من سنة 67، والمنوي تنفيذ جزء منه من خلال الربع المجاني المكتسب في مشروع الضم والفرز

  • يتبنّى مخطط الضم والفرز الحدود الغربية لتخطيط طريق السلطانية (1967) وهو بذلك يقضم مساحات متفاوتة العرض من العقارات المتاخمة لطريق السلطانية الحالية من الجهة الغربية للطريق. هذه المساحات المقضومة تدخل في حساب الـ 25% من الربع المجاني لكامل مشروع الضم والفرز لتنفيذ طريق جديدة عرضها 25 مترا (مع تفاوت في تصريحات البلدية حول العرض النهائي  للطريق). تعترض المبادرة على هذا التخطيط لمجموعة من الأسباب :
  • عملية إستخدام الربع المجاني المكتسب من مشروع ضم وفرز لتنفيذ طريق السلطانية هي غير قانونية، بسبب إشكالية إستخدامه لتنفيذ تخطيط لطريق عام يخدم المدينة الأوسع، والتي من الأوجب تنفيذها من خلال مشروع إستملاك، وإستخدام الربع المجاني لتخطيط طرقات أفضل داخل المشروع وحدائق عامة.
  • مشروع التوسعة سوف يؤدي إلى تدمير لمجموعة من المعالم الأثرية والتراثية على طريق السلطانية مثل قناة الخاسكية، مكاسر، برك مياه، خانات اثرية (خان بلاطة وخان أبوشكا) ، جدران دعم قديمة، أشجار معمرة إلخ بالإضافة لتدمير لأجزاء من البيوت التي تقع في حي القياعة. ويعترض ذلك مع عدد من بنود الرؤية المشروع التصميمية التي عرضت أهمية حماية هذه المعالم.
نموذج عن الأضرار الناتجة عن تخطيط طريق السلطانية الجديد على المعالم التراثية والأثرية التي تقع عليه مما يتناقض مع الرؤية التصميمية للمشروع

نموذج عن الأضرار الناتجة عن تخطيط طريق السلطانية الجديد على المعالم التراثية والأثرية التي تقع عليه مما يتناقض مع الرؤية التصميمية للمشروع

  • ليس هنالك وضوح حول القيمة المضافة لتوسيع الطريق خصوصا أنها تنتهي عند دوار القناية في منطقة الحارة والتي سوف تزداد إزدحاما. لا نعتقد أن هذه التوسعة سوف تساهم في حل مشاكل السير في هذه المنطقة في صيدا، بل على العكس سوف تزيدها سوءاً بالإضافة إلى عرقلة حركة المشاة بين الوسطاني وشرق صيدا. من الضروري أن تحل مشاكل السير المرتبطة في منطقة شرق الوسطاني، والمبادرة على إستعداد لنقاش حلول أخرى ممكن أن تكون أكثر فعالية.
  • أما الإقتراح الأنسب للسلطانية فهو تطوير هذه الطريق لتكون بمواصفات عصرية  مع تنفيذ رصيف للمشاة على طولها يستفيد من معالمها الغنية كالخانات والبيوت التراثية والأشجار المعمرة وخصوصا قناة السلطانية  التي يعود عمرها إلى ما قبل العصر الروماني. فرغم أن أجزاء كبيرة من هذه القناة محفورة في باطن الأرض ولكن أجزاء أخرى منها تنكشف من الناحية الغربية للطريق الحالية. يضاف اليها آبار الصيانة العمودية (التاريخية أيضاً) التي تتخلل المسار والتي تخترق الأرض من سقف القناة نحو السطح، والمكاسر الجانبية التي توزع المياه شرقاً نحو البرك وأقنية البساتين. بالتالي، المحافظة على هذا النظام الأثري (القابل لإعادة التأهيل والاستعمال والذي مازال أجزاء منه يستخدم خصوصا في مناطق بقسطا) يستدعي مسحاً دقيقاً لمسار القناة ومكوناتها (آبار ومكاسر) ومناسيبها، وذلك لتفادي الإضرار بها أو تحطيمها. عندها، يمكن استخدام الجزء الغربي من الربع المجاني المكتسب، الذي يحتوي اليوم على معظم هذه الثروات، ككورنيش برّي موازي لطريق السلطانية الجديدة، يطل على المدينة، يتألف من مساحة عامة طبيعية للتنزّه وممارسة رياضة المشي، في مسار متصل يجمع الطبيعة بالآثار، ويحفظ تاريخ المدينة وإنجازاتها العظيمة.

إقتراح لحماية المعالم التراثية على طريق السلطانية من خلال إنشاء أرصفة وممرات للمشاة وكورنيش بري على أطرافها . المصدر: مكتب المصمم المديني حبيب دبس. جزء من الرؤية التصميمية للمشروع والذي يتعارض مع مخطط توسيع طريق السلطانية المطروح

  • أما التراجع بالبناء عن الحدود الشرقية لعقارات السلطانية، كما هو ملحوظ في المخطط التفصيلي المقترح، فهو أمرٌ نقدره عالياً على أن يترافق ذلك مع إلزامية الولوج إلى هذه العقارات من حدودها غير المتاخمة لطريق السلطانية لأهمية هذه الخطوة في حماية المعالم التاريخية التي تقع على أطراف طريق السلطانية.

ب- شوارع أخرى

  • ليس من المفهوم التخطيط لطريق من الجهة الجنوبية من عقارات (167 – 172).  الطريق عريض جداً والعقارات الموازية له مخدّمة من شوارع أخرى ولذلك نعتقد أنه يمكن الاستغناء عنه وتحويلها إلى مساحة عامة تأخذ جزء من شكل البستان القديم الذي يقع عليه هذا الطريق أو نقل هذه المساحة العامة إلى منطقة أخرى في المشروع.
Model

الطريق الملونة بالبنفسجي، والتي يمكن الإستغناء عنها، وإستخدام مساحتها في موقع آخر تكون ذات فائدة أكثر

  • الطريق الشرقية-الغربية التي بين سكة الحديد وحي القناية الداخلي وصولاً إلى طريق السلطانية لا داعي لتخطيطها، فكل العقارات التي بمحاذاتها مخدمة أصلا من طرقات أخرى – إضافة إلى ذلك فإن تخطيط هذه الطريق يؤثر سلبا على طابع حي القناية التاريخي، وسوف يساهم في تدمير عدد من معالمها التاريخية. يمكن إستخدام هذه المساحة العامة لمناطق أخرى في مشروع الضم والفرز وحماية أجزاء من حي القناية الذي سوف يتأذى من تخطيط هذه الطريق.
الطريق بالبنسفجي التي تخترق حي القناي والتي يمكن الإستغناء عنها بهدف حماية الحي والحفاظ على القاة الرفيعة التي تقع على مسارها

الطريق بالبنفسجي التي تخترق حي القناية والتي يمكن الإستغناء عنها بهدف حماية الحي والحفاظ على القناة الرفيعة التي تقع على مسارها

  • الطرقات المخططة حول حي القياعة سوف تسبب أضرارا للطابع الإجتماعي والتراثي والطبيعي للحي. يشمل ذلك التخطيط القاضي بتوسيع طريق السلطانية و الطريق الشرقية –الغربية التي تمر من شمال الحي. رغم أن تخطيط هذه الطرقات يهدف إلى تسهيل حركة السير في المنطقة، يوجد هناك إقتراحات أخرى يمكن أن تساهم بذلك مع حماية خصائص هي القياعة، ومبادرة للمدينة مستعدة للمساهمة ضمن خبرتها بهذا الموضوع.
حي القياعة مخترق بتخطيطات لعدة طرقات، مما يؤثر سلبا على نسيج الحي العمراني والإجتماعي

حي القياعة تخترقه تخطيطات لعدة طرقات، مما يؤثر سلبا على نسيج الحي العمراني والإجتماعي

(للمهتمين بمشروع الضم والفرز، تهمنا آرائكم حول محتويات هذا التقرير، خصوصا إذا كان هنالك نقاط مرتبطة بالحقوق العامة لم نلتفت إليها. يمكن إرسال التعليقات من خلال صفحتنا على الفايسبوك أو عبر رسائل خاصة أو في خانة التعليقات في أسفل التقرير. وسنقوم بإدراجها ضمن التقرير النهائي الذي سوف يتم تسليمه رسميا إلى البلدية في القريب العاجل.)

Advertisements

One response to “ملاحظات تقنية من “مبادرة للمدينة” على مشروع الضم والفرز لمنطقة شرق الوسطاني

  1. مُلفتان، كما عودتمونا، الدقة والمهنية العاليتان للتقرير. وفِي ذلك تعلم مستمر لنا كناشطين في الشأن العام، فجزيل الشكر لكم.
    بعض الملاحظات، ما كانت لولا دقتكم:
    ١- حول فرز الاراضي والملكيات، ان المشكلة كما تعلمون ليست في الشراكة وإنما في كيفية حل الخلافات بين الشركاء. لذا لا بد ان نكون حذرين من اعتبارات مثل وحداوية الملكية. اعتقد بانه من الممكن المحافظة على قيمة الشراكة في المقترح وإبرازه عملياً كحل وليس كمشكلة، ربطاً بمبدء التنوع الذي تقترحون.

    ٢- في التوصيات أو الحلول المقترحة:
    أ- عن الطرقات التي تفضلتم بوضع ملاحظاتكم حولها، أنا ارى فيكم متخصصين مبدئين، تمتلكون القيم التي تحتاجها مدينة صيدا للنهوض والمحافظة على قيمتها التي تأتي منذ آلاف السنين. لذا اقترح بات تكون اللغة المستعملة اكثر ثباتاً، وهنا اعني استبدال كلمة “نعتقد” بكلمة اكثر تعبيرا عن الجهد الفني والخبرة المهنية العالية التي تمتلكون.

    ب- حول طرقات المشي والممرات، لا بد ربط هكذا مقترحات بالقيمة الاجتماعية والاقتصادية لاهالي صيدا وللمدينة. حيث ان وجود هكذا طرقات وممرات، يجعل من الأهالي اكثر سعادة وتواصل، وسيجعل زوار صيدا من سياح داخليين (من سكان لبنان) وخارجيين (سياح عرب واجانب) اكثر رغبة للقدوم الى صيدا وزيارتها. ولانكم مجموعة مهنية ودقيقة، يمكن ان يتم صياغة تقرير صغير لكن دقيق، بالستعانة بمتخصصين في هذين الشأنين ، لتدعيم هذه الرؤية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s